معظم البلاد بتدأ المدرسة عند سن ٤ سنين، وفي بلاد في اوروبا بتبدأ عند سن ٦-٧، دراسات كتير اتعملت تقارن بين الاطفال اللي اتعلمت في حضانات قبل ما يدخلوا المدرسة والاطفال اللي ما دخلوش حضانات او دخلوا حضانات مركزة على اللعب بس، واكتشفوا ان ف خلال شهور بسيطة اللي متعلموش اي حاجة قبل ما يدخلوا المدرسة بيحصّلو اللي كانو اتعلمو في الحضانات ومستواهم مبيفرقش بعد كده. عشان كده مفيش مدارس بتبدأ من سن سنة او سنتين :)لأن مش ده السن اللي الطفل محتاج يتعلم فيه.
مع الاسف معظم المدارس ف مصر اللي مسمين نفسهم “دولية”، ما عدا قليل جدا، بتحاول تقنعنا ان لو الطفل اللي عنده ٣-٤ سنين مبيعرفش لغة تانية، وساعات لو مبيعرفش يقرأ خفيف، يبقى ميستحقش انه يتعلم عندهم  ده غير طبعا الinterview skills والذي منه. وطبعا الحضانات تجري تخوف الامهات انكم لازم تحضروا ولادكم لاختبارات المدارس والامهات تتوتر وتوتر الاطفال معاها من غير ما تقصد، ومن هنا تبدأ رحلة التوتر الابدية لمدة ١٨ سنة تقريبا، واللي بتبدأ من أول انه لازم يطلع الأول طول حياته، لحد ابنك فيه مشكلة من فضلك اتصرفي (وغالبا المشكلة انهم مش عارفين يتعملوا معاه واللي هي مشكلتهم هما مش مشكلة الام ولا الطفل).
من فترة قريت مقالة كان فيها “مديرة مدرسة” في انجلترا بتبعت رسالة للأهالي قبل الامتحانات بتتكلم معاهم على التركيز مع الطلبة على المجهود اكتر من النتايج، والتعلم من الاخطاء والتشجيع اكتر من اللوم على الفشل، وكانت بتقلهم ان كمان ٥ سنين النمر اللي ولادكم هيجبوها في الامتحان مش هتفرق لحد، ولا احنا هنفتكرها ولا انتو ولا ولادكم هيفتكروها، بس اللي هيفرق علاقتكم بولادكم وثقتهم بنفسهم و رغبتهم في المحاولة والتعلم من الاخطاء في بقية حياتهم.
في حاجات كتير في نظام التعليم مع الاسف مش هنقدر نغير فيها حاجة، بس انا كل يوم بقابل امهات عظيمة بتحاول تبعد الضغوط دي عن ولادها على قد ما تقدر، وبتحارب كل الcliches اللي كل الناس حاوليهم محسساهم انها اهم حاجة ف الدنيا  وده شيء بيديني أمل